ويبقى الانسان هو الاصل

    شاطر
    avatar
    بسمة المنتدى
    نائب المدير العام

    انثى
    عدد الرسائل : 326
    sms : My SMS عندما تعشق شخصا لا تنسى ان تساله متى موعد الخيانه
    التقييم : 0
    نقاط : 18
    تاريخ التسجيل : 09/01/2008

    ويبقى الانسان هو الاصل

    مُساهمة من طرف بسمة المنتدى في الخميس نوفمبر 06, 2008 9:22 am

    ويبقى الإنسان هو الأصل..



    يقول الحق سبحانه: «ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا» (الإسراء، 70)، والخطاب القرآني هنا متعلق بالإنسان عموماً، ولا يخص فئة من البشر دون أخرى. ولكن رغم هذا التكريم والتفضيل الرباني الأزلي لبني آدم جميعاً، حتى أن الملائكة أُمرت بالسجود لآدم، إلا أن رحلة الإنسان مع العذاب وامتهان الكرامة كانت طويلة جداً.



    فقد مرت أزمان كان فيها الإنسان يستعبد أخاه الإنسان ويفعل به ما يشاء، وكأنه شيء من الأشياء وليس أخا له في الإنسانية، والانتماء إلى ذات الأصل الواحد، والتميز بذات النفخة الإلهية الأزلية، حين نفخ فيه الرب من روحه. وقامت حضارات في بابل وطيبة وأثينا وروما وبغداد على الاستعباد ورق الإنسان لأخيه الإنسان، وأصبحت هذه الحضارات أثراً بعد عين، ولكن التاريخ بقي حاملا مأساة استعباد الإنسان للإنسان.



    ومرت أزمان كان فيها الإنسان يسخر أخاه الإنسان، فيقوم أحدهما بكل العمل، ويستمتع الآخر بكل ما ينتجه العمل، فأصبح العمل نقمة على إنسان ونعمة لإنسان، وكأن ذلك كان منذ الأزل قضاء مقضياً، أو قدراً لا مانع له ولا دافع. وقامت حضارة هنا وأخرى هناك على عرق هذا ودم ذاك، وفي الخاتمة جف العرق ونُسيت الدماء، ولكن بقيت مأساة الإنسان في علاقته مع أخيه الإنسان وصمة في جبين تاريخ لا ذنب له فيها بقدر ما أن الذنب هو ذنب ذات الإنسان.



    ومرت أزمان كان فيها الإنسان يجبر أخاه الإنسان على الإيمان بما يؤمن به المهيمن منهما، حتى لو كان ذاك الإيمان قائما على أسس هشة، فيفتش في ضمير وروح أخيه الإنسان، فإن وجد، أو ظن أنه وجد ما يتعارض مع ما يؤمن به، كان السجن أو القتل هو المصير، رغم أن الخالق قرر منذ الأزل أن الاختلاف هو من طبيعة الأمور، ومن طبيعة الخلق الذي خلق: «ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين» (هود، 118). قامت محاكم التفتيش، وكانت لجان التفتيش عن الضمائر، ولكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح، ولكن بعد أن يدفع الإنسان الثمن الأغلى من الروح والجسد معاً. والغريب في الأمر هو أن اضطهاد الإنسان للإنسان إنما يُمارس باسم قيم عليا ومُثل نبيلة وفضيلة يُدعى الدفاع عنها. يقول مفكر في التعليق على هذا الأمر: «وعلى الرغم من أننا لا نحب أن نعترف بالأمر، إلا أن أسوأ الفظاعات التي ارتكبها أسلافنا الأوروبيون إنما ارتكبت باسم الرب والوطن والصالح العام» (بيرنهاردت ج. هروود. تاريخ التعذيب (دمشق: دار الجندي، الطبعة الثانية، ص. 53، 1998)، وما ينطبق على الأوروبيين في هذا التعليق، ينطبق حقيقة على كل الشعوب في فترة من فترات تاريخهم، إن لم يكن حتى الآن.



    واستلزم الأمر آلاف السنين حتى استطاع الإنسان أن يحقق بعض التقدم في إنسانيته، ولا أقول في علمه أو تقنيته أو معرفته، وكان الثمن المدفوع دماً ودموعاً أثقلت كاهل تاريخ ما زال يئن تحت وطأتها. تقدم الإنسان كثيراً في علمه وتقنيته ومعارفه عن نفسه وعن الكون من حوله، ولكنه بقي متخلفاً في ما يتعلق بعلاقة الإنسان بالإنسان. جاءت الأديان لتذكر الإنسان بإنسانيته: «يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير» (الحجرات، 13). وجاء المفكرون عبر التاريخ مذكرين بإنسانية الإنسان، ومنذرين من نتائج اضطهاد الإنسان لأخيه الإنسان، فقالجان جاك روسو: «ولد الإنسان حراً ولكنه مقيد بالأغلال في كل مكان»، ومن قبله كانت كلمة عمر بن الخطاب الشهيرة: «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً». وانفجرت الثورات جراء اضطهاد الإنسان للإنسان، فكانت الثورة الفرنسية مثلا، التي أكدت في المادة الأولى من إعلان حقوق الإنسان والمواطن من أنه: «يولد الناس أحراراً ويظلون أحراراً متساوين في الحقوق». وأخيراً وصل الإنسان إلى قناعة بأن إنسانية الإنسان، واحترام كرامته هي أساس كل مجتمع إنساني، أو يستحق أن يوصف بهذه الصفة، فكان الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الصادر عن الأمم المتحدة عام 1948، الذي ينص في بنده الأول على أن: «كل البشر يولدون أحراراً ومتساوين بالكرامة والحقوق ويتميزون بعقول وضمائر وواجبهم التعامل مع بعضهم بعضا بروح الأخوة». وفي بنده الثالث: «لكل فرد الحق في ممارسة الحياة والحرية والأمان الشخصي»، وفي البند الخامس: «يُمنع ممارسة التعذيب ولا يجوز تعريض الفرد لعقوبات أو معاملة قاسية أو وحشية من قبل أي جهة كانت ولأي سبب كان»، وفي البند التاسع: «يُمنع الحجز التعسفي والاعتقال الاعتباطي وكذلك النفي».




    ولكن ورغم تأكيد الديانات، وما قاله المفكرون والمصلحون عبر تاريخ المأساة الإنسانية، ورغم الثورات وانفجارات البشرية، ورغم اعتراف العالم بالإنسان وإنسانيته وحقوقه على أنها هي معيار التقدم والتخلف، هي محك الحضارات ونموها واستمرارها، إلا أن هناك مجتمعات في عالم اليوم ما زالت تتعامل مع هذا الإنسان وكأنه شيء من الأشياء وليس الخليفة للرب على هذه الأرض، وأن كل الأشياء إنما وجدت من أجله ولأجله: «وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعاً منه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون» (الجاثية، 13). ونفس المعنى يجسده حديث الرسول (صلى الله عليه وسلم)، القائل: «لأن تُهدم الكعبة حجراً حجراً، خير عند الله من أن يُهدر دم مُسلم»، بمعنى أن الأشياء، حتى لو كانت الكعبة وحجارتها، خُلقت للإنسان، ولم يُخلق الإنسان للأشياء.



    هناك مجتمعات لا تعتبر الإنسان مفهوماً من مفاهيمها، وليس الإنسان إلا مجرد رقم أو مجرد مسمار في آلة جبارة لا تعترف إلا بنفسها، وليس له إلا أن يؤمر فيطيع، ولا معنى بالتالي لكائن اسمه الإنسان، أو مفهوم اسمه الإنسانية. مثل هذه المجتمعات، وإن بدت قوية ومتماسكة في لحظة من لحظات الزمان، إلا أنها في النهاية ستذوب وتذوي، ولا يبقى في النهاية إلا من يحترم الإنسان وإنسانية الإنسان، فهذه سنة الحياة كما قدرها خالق الحياة: «سُنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا» ( الفتح، 23).



    في شعار من شعارات الانتخابات البريطانية، كان هنالك شعار يقول: «كل ما يحتاجه الشر لينتصر هو أن يقف أهل الخير ولا يفعلون شيئاً». توقفت عند هذا الشعار كثيراً، لأنه بالفعل يعني الكثير، فهو تلخيص أكيد لتاريخ الإنسان على هذه الأرض. صحيح أن الشر والخير مفاهيم نسبية تختلف باختلاف الزمان والمكان والمجتمعات والأفراد، ولكن مهما كانت الأمور نسبية، فإن إيذاء الإنسان لأخيه الإنسان هو الشر المطلق، أو هذه قناعتي على الأقل، مهما كانت نسبية الأمور.



    صمت الإنسان واستسلامه لكل هذا الشر سبب رئيس في مأساته، وقد قيل في الأمثال: «يا فرعون من فرعنك، قال ما لقيت أحدا يقول لي: لا» .. هكذا سارت الأمور، وهكذا تسير، إذا بقي الصمت والاستسلام هما سيدا الأحكام..


    ودمتم بخير.
    منقول

    تحياتى
    بسمة المنتدى
    avatar
    Admin
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 270
    العمر : 33
    بلدك : مصر
    العمل/الترفيه : سياحة وانترنت
    المزاج : رائع
    sms : إلهي كيف أدعوك وأنا أنا، وكيف أقطع رجائي منك وأنت أنت؟، إلهي إن لم أدعك فستجب لي فمن ذا الذي أدعوه فيستجيب؟ وإن لم أسألك فتعطيني فمن ذا الذي أسأله فيعطيني؟ وإن لم أتضرع إليك فتنجيني فمن ذا الذي أتضرع إليه فينجيني؟ إلهي وكما فلقت البحر لموسى فنجيته من الغرق فصلّ اللهم على محمد وعلى آل محمد ونجني مما أنا فيه من كرب بفرج عاجل غير آجل وبرحمتك يا أرحم الراحمين
    التقييم : 0
    نقاط : 42
    تاريخ التسجيل : 02/01/2008

    رد: ويبقى الانسان هو الاصل

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس نوفمبر 06, 2008 10:33 am

    حلو الإنسان ان يتفكر بخلق الله له
    وكيف خلقه الله سبحانه وتعالى
    ولو بأدق التفاصيل .....
    فهل سألت نفسك كيف تشعر وكيف تحس وتتألم ؟؟
    ربما نعم وربما لا ..............


    الاعصــــــــــــــــــــاب خلق الله العظيم
    فهل سألت نفسك ماهي الاعصاب وما أنواعها ووظيفتها ؟؟؟؟


    الجهاز العصبي ...
    هو الجهاز الذي يسيطر على اجهزة الجسم المختلفه ..
    ويضبط وينظم ويكيف العمليات الحيويه المختلفه الضروريه للحياة
    فيقوم كل عضو بما خصص له في الوقت المناسب
    ويشكل العمليات الحيويه الاراديه والا اراديه .....

    أنواع الاعصاب نوعان ..
    اعصاب جمجميه وهي ترتبط بالدماغ وعددها 48
    وأعصاب شوكيه ترتبط بالحبل الشوكي وعددها 62


    تقوم الاعصاب المنتشره على سطح الجسم
    والتي تؤلف الجهاز العصبي السطحي او الطرفي
    بنقل ماتلطقته أعضاء الحس الى الدماغ مباشرة اوالى النخاع الشوكي ومن ثم الى الدماغ

    كما تقوم بنقل النبضات العصبيه من الجهاز العصبي المركزي لأعضاء الجسم لتقوم بتأدية وظائفها

    ( ماذا يعني اذا شعرنا بأي تأثير خارجي ؟؟)
    فهذا يعني أن التغير الخارجي المؤثر
    قد التقطته أو استقبلته أو تأثر به أحد أعضاء الحس وقامت الاعصاب بنقله الى الدماغ

    وما تنقله الاعصاب يسمى نبضه عصبيه
    والنبضه العصبيه على شكل موجات كهربائيه يصحبها ويرتبط بها تغير كيميائي
    تنقله الاعصاب الى الدماغ او العكس
    وعندما ندرك التغير فذلك يشكل استجابه
    ذلك لأن عملية الادراك والاستيعاب والتحليل .......الخ

    هي استجابات تميز الانسان ككائن حي عن غيره من الكائنات الحيه الاخرى


    فسبحان الله كيف كرم الإنسان عن غيره ......


    نايس موضوع وبارك الله فيكى اختى بسمة فى الله


    _________________
    اسباب تؤدى لقفل موضوعك:
    عنوان موضوعك غير دال على مشكلتك
    وضع موضوعك فى القسم الغير مناسب
    عدم احترام مواضيع الغير أو تكرار الاجابات بشكل متتالى فى فاصل زمنى صغير
    avatar
    بسمة المنتدى
    نائب المدير العام

    انثى
    عدد الرسائل : 326
    sms : My SMS عندما تعشق شخصا لا تنسى ان تساله متى موعد الخيانه
    التقييم : 0
    نقاط : 18
    تاريخ التسجيل : 09/01/2008

    رد: ويبقى الانسان هو الاصل

    مُساهمة من طرف بسمة المنتدى في الجمعة نوفمبر 07, 2008 7:50 am

    مشكور للمرور العطر
    اسعدنى الرد كتير
    خالص تحياتى
    بسمة المنتدى


    _________________


    تحيـــــــــــــــــاتى
    بسمة المنتدى
    avatar
    Admin
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 270
    العمر : 33
    بلدك : مصر
    العمل/الترفيه : سياحة وانترنت
    المزاج : رائع
    sms : إلهي كيف أدعوك وأنا أنا، وكيف أقطع رجائي منك وأنت أنت؟، إلهي إن لم أدعك فستجب لي فمن ذا الذي أدعوه فيستجيب؟ وإن لم أسألك فتعطيني فمن ذا الذي أسأله فيعطيني؟ وإن لم أتضرع إليك فتنجيني فمن ذا الذي أتضرع إليه فينجيني؟ إلهي وكما فلقت البحر لموسى فنجيته من الغرق فصلّ اللهم على محمد وعلى آل محمد ونجني مما أنا فيه من كرب بفرج عاجل غير آجل وبرحمتك يا أرحم الراحمين
    التقييم : 0
    نقاط : 42
    تاريخ التسجيل : 02/01/2008

    رد: ويبقى الانسان هو الاصل

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس نوفمبر 13, 2008 12:56 pm

    ده اقل واجب أخت بسمة وبارك الله فيكى

    ويريت الاعضاء الغائبة عن المنتدى تصحى وتعرف ان ده منتداهم وانه مش هيكبر الا بيهم


    ربنا يجمعنا على خير
    ويحسن ختام كل المسلمين

    اللهم امين


    _________________
    اسباب تؤدى لقفل موضوعك:
    عنوان موضوعك غير دال على مشكلتك
    وضع موضوعك فى القسم الغير مناسب
    عدم احترام مواضيع الغير أو تكرار الاجابات بشكل متتالى فى فاصل زمنى صغير

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 3:08 am